كيف يمكن تقليل الشهية لانقاص وزنك؟

الأدوية المساعدة على تقليل الشهية لانقاص الوزن

يمكن استخدام الأدوية مع الوسائل الطبيعية المستخدمة فى التخسيس للحصول على أفضل نتائج ممكنة. ومع ذلك فانه ينبغى القول بأنه يجب الحذر من تلك الأدوية وعدم تناولها بطريقة خاطئة.

ويجب تناولها تحت اشراف الطبيب المختص أو الصيدلي أو على الأقل اتباع التعليمات الواردة بالنشرة المرفقة مع علبة الدواء.

ان الأدوية المساعدة فى عملية التخسيس يمكن أن تغنى عن الإبر الصينية وكذا عملية تدبيس المعدة. كما يجب الأخذ فى الاعتبار ان هذه الأدوية لا تعطى أية نتائج اذا تم تناولها بمعزل عن أنظمة الرجيم الغذائى وممارسة التمارين الرياضية.

1- السيبوترامين هيدروكلوريد: ويعتبر من المواد شديدة المفعول في تقليل الشهية, فهي تعطى شعوراً بالشبع السريع بمجرد البدء فى تناول الطعام, فلا تأكل كثيراً, فهي اذا مادة فعالة وتعتبر ثورة في عالم التخسيس وانقاص الوزن.

فهى تعمل على ايقاف إعادة امتصاص النورأدرينالين وهي المادة القابضة للأوعية الدموية وبالتالي ينشط مركز الشبع في المخ فيعطى إحساس زائف بالشبع مهما كانت الشهية.

كما أن هذه المادة آمنة والأعراض الجانبية لها مثل جفاف الحلق أو الصداع لا تؤثر على طبيعة حياتك إذا استعملت بطريقة صحيحة.

ومن مميزات تلك الأدوية أنها تساعد على تحفيز الجسم على النشاط كما يمكن استعمال تلك الأدوية في فترة بين 6 شهور إلى 6 سنوات ولكن يجب الانتباه أنها تحتاج الى تقليلها وليس قطعها بعد الانتهاء من خسارة الوزن لأن قطعها فجأة يؤدي إلى فتح الشهية بشكل كبير فيجب أن يكون ذلك بالتدريج طوال فترة تثبيت الوزن.

ومن الأدوية التي تحتوي على تلك المادة الدايت ماكس ، السيبوتريم، الريجيتريم، السليماكس، الميريديا، الريداكتل وهناك تركيزين لأغلبهم بين 10 مجم و15 مجم ويفضل البدء بتركيز 10 مجم وحبة الواحدة قبل الغذاء من 2 : 3 ساعات ويمكن أن تستخدم تركيز 15 لمن هم شديدى البدانة.

أو استخدام حبتين في المرة الواحدة ولكن بحذر شديد لأنه ممكن أن يؤدي إلى اكتئاب مرضي والأرق مع العلم أنها لا تستعمل مع مرضى الضغط العالي وأمراض القلب وأمراض الغدة الدرقية والأمراض النفسية ومرضى اختلال في وظائف الكبد أو الكلى كما يجب تجنبها في حالة تعاطي أي مضادات حيوية أو أدوية تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم .

2- أقراص الردة مثل البران فهي لها مفعول في الإحساس بالشبع لكنها أقل مفعولا من الأدوية السابقة والفاعلية غير مؤكدة ويمكن استخدامها مع أي دواء مما سبق وهي تأخذ قبل الأكل ويشرب معها الكثير من الماء مع أربع حبوب أو أكثر.

اذا يمكنك أن تقاوم الجوع وتحد من شهيتك المفرطة بإحدى وسائل تثبيت الشهية من وسائل وطرق ووصفات طبيعية أو إحدى الأدوية التي تعمل على تقليل الشهية مع الحرص على الغذاء المتكامل وتناول الفطور والكثرة من الماء وتجنب قضاء أوقات الفراغ في المنزل والمطاعم.

صنف خبراء التغذية أدوية إنقاص الوزن والتخسيس إلى 3 مجموعات:

المجموعة الأولى: أدوية الإقلال من امتصاص الدهون

ومنها الأدوية التي تحتوي على مادة أورليستات (Orlistat ) مثل: Xenical . Orlistat . Orly . Quick-Slim . Slim Safe، وخواص هذه الفئة من الأدوية المضادة للسمنة تدعى مثبطات الليباز، أو حاصرات الدهون، عن طريق تثبيط عمل إنزيمات الليباز بالبنكرياس، أورليستات يمنع امتصاص الأمعاء للدهون بنسبة 30%، وهذه الفئة من الأدوية لا تؤثر على المخ كالسيبوترامين .

ومن أهم مميزاتها أن استخدامها آمن لمرضى الضغط كما أنها لا تسبب الأرق أو أعراض الاكتئاب، ورغم ذلك يجب أخذ الاحتياطات اللازمة من أورليستات، إذ يمكن أن تقلل من امتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدهون وهي (D E .K .A )، لذا لا ينبغي أن تعطى للمرضى الذين يعانون سوء الامتصاص، ولذلك ينصح بأخذ أقراص الفيتامينات على الأقل ساعتين قبل أو بعد جرعة من أورليستات.

كما يجب على المصابين بحصى الكلى استخدامه بحذر حتى لا يشكل خطورة عليهم، أما إذ كان الشخص مصاباً بمرض السكري، ويتناول دواء مرض السكر عن طريق الفم أو الأنسولين، فعليه استشارة الطبيب فقد يحتاج إلى تخفيض الجرعة.

وعن الآثار الجانبية التي تسببها الأورليستات، يقول: “تحدث تغيرات في عادات الأمعاء، وتشمل الغازات، ألماً بالبطن، البراز الدهني، زيادة توتر حركات الأمعاء، عدم القدرة على التحكم في حركة الأمعاء، إسهال، كما أنه بطيء في التأثير، ويمكن للمرأة أيضاً أن تلاحظ وجود مخالفات في الدورة الشهرية مع أخذ أورليستات، وقد تحدث حساسية والتهاب الكبد، ولكن نادرة جداً”.

المجموعة الثانية: أدوية إنقاص الوزن

يعتبر الشيتوسان ”Chitosan” مادة منقاة كيماوياً مصنوعة من قواقع الروبيان والسلطعون والكركند، وتتألف هذه المادة من مسحوق استخدم في صناعة تنقية المياه منذ عدة سنوات، فعندما تُرش الشيتوزان على وجه أحواض المياه تعمل على توحيد الدهون.

نتيجة لذلك، تسهل إزالتها عن وجه المياه، أدى هذا الواقع إلى الادعاء بأن المكملات الغذائية التي تحتوي على الشيتوزان تتمتع بصفات مذهلة “تمتص الدهون”، حتى أنها تمتص دهون مشتقات الحليب قبل وصولها إلى الأمعاء وتخرجها من الجسم في عملية الإخراج، لكنه لا يؤثر على النشويات أو السكريات أما من لا يحتوي طعامه على دهون كثيرة فهو غير فعال بمفرده.

علاوة على ذلك فانه يعرف عن “الشيتوزان” أنها مصدر غني بالألياف، ما يمنح المرء شعوراً بالشبع عندما يتناولها مع وجبة، ومن أمثلته الشيتوكال “CHITOCAL CAP”، من أضراره الجانبية، تأثيره في الجهاز الهضمي بطيء المفعول، كما أنه غير مدعم بدراسات كافية في الأمان والفاعلية، أما مميزاته فهو رخيص الثمن، آمن مع مرضي الضغط”.

المجموعة الثالثة: المكملات الغذائية

وهى تساعد في تخفيض الوزن مثل، حبوب الشاي الأخضر “Dexatrim “، حيث وجد أن للشاي الأخضر تأثيراً جيداً جداً كمادة مضادة للتأكسد، كما أن له دوراً في المساعدة على تخفيض الوزن، لكن وجد أن هذا التأثير لا يمكن الحصول عليه إلا من خلال استخدام كميات كبيرة.

وقد يتسبب هذا بأعراض جانبية مثل الإمساك، وانخفاض ضغط الدم، لذا ينصح باستخدام مركزات على شكل حبوب أو مكملات غذائية تتميز بأنها آمنة جداً، ولا تسبب أعراض جانبية، إضافة إلى انخفاض سعره، ومن عيوبه أنه بطيء جداً ويحتاج إلى كميات كبيرة من الاستعمال.

والمجموعة الثالثة مثل “أدوية نخالة الخبز” من الأدوية التي تنتفخ بالمياه وتتطلب شرب كمية كبيرة منها، حيث يزداد حجمها داخل المعدة مما يسبب الإحساس بالشبع ولكنها مملة لاحتياج الفرد إلى كم كبير من الأقراص قبل كل وجبة ومن أمثلتها، “البران” وتتميز بأنها آمنه جداً، ورخيصة الثمن، كما تظهر عيوبه في أنه بطيء جداً ويحتاج إلى عدة مرات من الاستعمال في اليوم الواحد والفاعلية غير مؤكدة.

اقرأى المزيد عن الرجيم: