من أجل رجيم سريع وآمن, تناولى وجبات أكثر وبأحجام أقل

ان الرجيم الذى يؤدى الى فقدان الوزن الناجح يجب الا يعمل على تخزين الغذاء فى الجسم. ان الجسم يميل الى تخزين الغذاء عوضا عن استهلاكه لانتاج الطاقة اذا ما تناول الانسان وجبات بأحجام كبيرة. نجاح فقدان الوزن يكمن في تناول وجبات غذائية صغيرة الحجم، فى مرات متعددة على مدار اليوم (4-6 وجبات كل ساعتين). ليس معنى ذلك أنك ستتناول 6 وجبات رئيسية على مدار اليوم, بل المفترض انك ستتناول الوجبات الرئيسية الثلاث فى موعدها (الفطور والغداء والعشاء) ثم يمكنك أن تتناول وجبات خفيفة فيما بينها.

حاول أن تتضمن وجباتك الرئيسية على الفاكهة والخضاء بصفة دائمة مع وجبة الإفطار والغداء والعشاء. و فى حال ما اذا دعيت لمناسبة خاصة وقدمت لك قطعة من الجاتوة أو الحلويات, فكلها وأنت مستمتع ولا تدع الشعور بالذنب يتسرب الى داخلك لأنك كسرت الرجيم. ويؤدى الى اهتزاز ثقتك بنفسك. اهم ما فى الموضوع أن تظل ثقتك فى نفسك فى محلها دون تأثير بأى عوامل طارئة.

لا تدع نفسك فريسة للاحساس بالجوع, فالجوع ألد أعداء الرجيم ويدفع الجسم بشكل غريزى الى مقاومة الرجيم عن طريق تخزين الغذاء اضطراريا. اذا شعرت بالجوع فأنت غالبا مكثت فترات أطول من اللازم بين الوجبات بدون تناول وجبة خفيفية, وهذا يدفع الجسم للتكيف مع ظروف الجوع فيبدأ فى تخزين كميات من الغذاء أكبر من السابق عند أول وجبة تتناولها.

ان الأثر الناتج عن هذه العادة من الانتظار الطويل بدون اكل بين الوجبات هو انه كلما اكلت وجبة كبيرة، كلما قام جسمك بتخزين المزيد من الغذاء، فى حين أنك لا تحصل على أية فائدة من هذا الغذاء الذى تتناوله. وفى نهاية المطاف يجد الشخص نفسه وقد دخل فى حلقة مفرغة: (الشخص يأكل أقل ، والجسم يخزن المزيد من المواد الغذائية ، حتى يشعر بالانهاك والارهاق فى النهاية) .

ان احتواء الرجيم الخاص بك على 4-6 وجبات يوميا يؤتى أثرا بالغاً. فإذا لم تكن جائعاً وليست لديك الرغبة للأكل عندما يحين وقت تناول الطعام فى الوجبة الثانية, ففى اليوم التالي قم بضبط موعد الوجبة الأولى بحيث لا تجعل لديك الاحساس بالشبع عندما يحين موعد الوجبة الثانية. من ناحية أخرى, اذا كنت تشعر بالجوع الشديد عندما يحين موعد الوجبة الثانية, فعليك بتناول شيئاً خفيفا بين الوجبتين حتى تتحاشى وجود الشعور بالجوع الشديد.

ان تناول الطعام من الممكن ان يكون وجه من أوجه المتع التى انعم الله بها علينا, اضبط نفسك لتناول الطعام عندما تكون جاهزا لذلك, وليس عندما يحين الوقت . عندما تشعر أن الوقت قد حان لتناول الطعام ، فقم بتناول شيء ( امر مقبول أن تمنح نفسك الإذن للقيام بذلك دون خوف).

ابذل كل ما يمكنك من جهد حتى تحافظ على هذا التوازن (عدم الشعور بألم الجوع فى أى وقت وفى نفس الوقت. جرب هذا الأسلوب لبضعة أسابيع وستجد أن ثقتك فى نفسك وفى قدرتك على تحقيق الاهداف قد تعاظمت وزادت بمرور الوقت.

بهذه الطريقة، يمكن أن يصبح فقدان الوزن نمطا ثابتا من انماط حياتك ويستمر معك طوال العمر، في حين أن الفوائد الصحية سوف تزيد من جودة حياتك اليومية.