تقليل السعرات والأكل المتوازن: طرق فعالة وصحية لانقاص الوزن والتخسيس المثالى

فى محاولاتنا المستمرة للبحث عن افضل الطرق والانظمة الغذائية لانقاص الوزن والتخسيس المثالى بدون خطر التعرض لمشاكل صحية, يمكننا تلخيص معظم هذه الطرق فى نظامين اثنين يمكن اعتبارهما نظامين مثاليين لمعظم الراغبين فى انقاص وزنهم.

بناء على ذلك يمكننا القول بأنه توجد طريقتان لنظام غذائي يمكن أن يساعدا بكفاءة فى انقاص الوزن, اما بتقليل السعرات الحرارية الداخلة للجسم وذلك بتناول أطعمة قليلة السعرات أو منع أحيانا الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية, والطريقة الثانية تكمن فى الأكل المتوازن أي نقلل فقط من كمية الطعام المتناولة على أن يتم هذا التقليل بشكل تدريجى ويتم يتقليل حجم كل وجبة تتناولها ب 10% في البداية وعندما ينزل وزن الجسم 10% يمكن زيادة التقليل الى 10% أخرى من حجم الوجبة الغذائية, وهكذا.

والأكل المتوازن يعمد الى التركيز على خفض كمية السعرات الحرارية التي تحتوي عليها كمية الطعام المتناول كل يوم. وعلى هذا فلا يهم نوع الرجيم الغذائى المتيع بقد ما يكون الأهم هنا هو أن تناول أى طعام ترغب فيه بشرط أن يكون بكميات قليلة ومعتدلة ولا نفرط في تناول أى طعام يقدم الينا.

وببساطة يمكننا القول بانه يمكن أن يكون حل مشكلة زيادة الوزن هو تناول كميات قليلة من الطعام كل يوم دون أن يضطر المرء الى حرمان نفسه من تناول ما يشتهيه من أصناف الأطعمة المحتوية على البروتينات والدهنيات والسكريات. هذه هى هي النصيحة الأبدية والتى يجمع عليها تقريبا كل خبراء التغذية فى مجال إنقاص الوزن والتخسيس الآمن.

وفيما يلى بعض الشرح التفصيلى لكلا النظامين وعليك ان تختار المناسب لك منهما:

النظام الأول – تقليل السعرات الحرارية:

ويمكن تقليل كمية السعرات الحرارية الداخلة الى الجسم وذلك بالحرص على تناول الأطعمة قليلة السعرات والتقليل من أو منع الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية. وهذا النظام يتبعه معظم الناس فى صورة أنظمة غذائية متنوعة ومتباينة من الريجيم, ومن أمثلتها رجيم الماء والشوربة ورجيم يخسر الوزن 10 كجم في شهر وآخر ينقص الوزن 5 كجم في أسبوع وهكذا.

وفى هذا الموقع ستجد العشرات من هذه الانظمة ويمكنك أن تختار منها ما يتوافق معك وتميل اليه نفسك. والمشكلة فى هذه الأنظمة على تعددها وكثرتها الا أنها تفرض عليك أنواع معينة ومحددة من الأطعمة يجب أن تلتزم بها كما هي حتى تنتهي مدتها المقررة ومتابعة برنامج تثبيت الوزن على إثرها وهي غير عملية من وجهة نظري.

ولنأخذ هذا البرنامج الغذائي كمثال لنظام غذائي:

رجيم ينقص الوزن من 5 – 6 كجم فى الأسبوع

اليوم الأول: فواكه فقط بأى كمية حتى الإشباع
اليوم الثاني: خضار فقط وكمية غير محددة
اليوم الثالث: فواكه وخضار أيضا كمية غير محددة
اليوم الرابع: موز وزبادى منزوع الدسم بأي كمية
اليوم الخامس: أرز مسلوق وزبادى منزوع الدسم أي كمية
اليوم السادس واليوم السابع: مشاوي أي كمية ويكرر هذا النظام حتى يصل الجسم إلى الوزن المناسب
ممكن تناول الشاي والقهوة ولكن بدون سكر

مع ضرورة ممارسة الرياضة وهى من أهم العوامل التي تساعد على حرق الدهون ويكفى المشي لمدة ساعة كل يوم.

النظام الثاني – الأكل المتوازن:

 الأكل المتوازن للتخسيس

ويعتمد هذا النظام على التقليل فقط من كمية الطعام التى يتم تناولها كل يوم, أي التركيز على خفض كمية السعرات الحرارية التي تحتويها وجبات طعامك اليومي ولكن المهم تناول من كل شئ كميات قليلة ومعتدلة ولا نفرط في تناول أنواع معينة بل يجب مراعاة تناول كميات قليلة من الطعام دون حرمان.

وعيب هذه الطريقة هو أن المعدة التى اعتادت على ملئها بكميات كبيرة من الطعام لن ترضى بهذا الوضع بسهولة, لذلك ينبغى أن يكون هذا التقليل تدريجياً حتى نصل إلى الكمية المطلوبة وفي نفس الوقت يكون حجم المعدة تضائل واعتادت على كميات صغيرة من الطعام.

ولنأخذ هذه الطريقة كمثال توضيحي:
إذا كنت معتاداً على تناول رغيف من الخبز يوميا فلتبدأ بتقليله إلى ربع رغيف بالتدريج يعني ابدأ ب 3/4 رغيف لمدة أسبوع ثم نصف رغيف في الأسبوع التالي ثم ربع رغيف في الأسبوع الثالث ثم في الأسبوع الرابع تناول ربع الرغيف لمدة خمسة أيام فقط بدل من طوال الأسبوع وهكذا بالنسبة لطبق الأرز والمعكرونة والكيك والحلوى والفواكه والخضر والمقليات والفطائر والمخبوزات وكل ما تتناوله.

وبالنسبة للمشروبات إذا كنت معتاد على المشروبات الغازية والعصائر المليئة بالسكر فيمكنك تقليل الكمية من كوب أو زجاجة يوميا إلى كوب اصغر قليلا هذا الأسبوع ثم الأسبوع التالي إلى كمية اقل حتى تصل إلى كمية معقولة ما تؤثر في الوزن كربع كوب صغير مثلاً.

وبهذا لا نحرم أنفسنا من الأطعمة والمشروبات التي نحبها ولا نأخذ سعرات حرارية عالية وبهذا التدريج نعود معدتنا على كميات قليلة تكفي لحاجتنا اليومية من الطاقة دون زيادة تتحول إلى دهون فتأكل وتشرب ما تحب بكميات قليلة تدريجيا حتى تعتاد على تلك الكميات الصغيرة دون شعور بالجوع أو هبوط.