تربية بيوت الملكات الطبيعية

تربية بيوت الملكات الطبيعية

تقوم طوائف النحل بتربية الملكات طبيعياً فى ثلاث حالات:

1- الرغبة فى التطريد

2- الرغبة فى إحلال الملكات

3- الطوارىء عند فقد الملكة

ويكون عدد بيوت الملكات فى جميع هذه الحالات زائد عن الحاجة فيمكن الاستفادة ببعض منها لتغيير الملكات المسنة أو لإدخالها على الطوائف الناتجة من التقسيم- ويجب مراعاة ألا تستخدم إلا البيوت الملكية الناشئة فى طوائف ذات ملكات ممتازة ويراعى أن تنتخب منها البيوت الكبيرة الحجم التى بناها النحل حول يرقات حديثة الفقس وتهدم البيوت الملكية الصغيرة.

استعمال بيوت الملكات الطبيعية:

بيوت الملكات الطبيعية

يمكن إتباع إحدى الطرق الآتية:

1- التقفيص على بيوت الملكات المقفولة بواسطة قفص نصف كرة مع تركها فى نفس خليتها حتى تخرج منها الملكات العذارى التى يمكن إدخالها على الطوائف المحتاجة.

2- تقسيم الطائفة المحتوية على بيوت الملكات إلى نويات يحتوى كل منها على قرص حضنة به عدة بيوت ملكية حتى تخرج الملكة العذراء وتلقح ثم تدخل أو تضم بنحلها على الطوائف المحتاجة.

3- إضافة الأقراص المحتوية على بيوت ملكات بعد إزالة النحل عنها إلى الطوائف عديمة الملكات مباشرة.

4- قطع مربع من القرص الشمعى  يحتوى على بيت ملكى ويلصق على قرص آخر ويدخل على الطائفة المحتاجة مع مراعاة الحرص حتى لا تتلف العذراء بداخل البيت الملكى عند نقله.

وبصفة عامة فإنه لا يمكن الاعتماد على البيوت الملكية اعتماداً كاملاً لأسباب منها: أنها تنتج فى أوقات غير محددة وكثيراً ما تكون هذه الأوقات غير مناسبة للانتفاع بها، كذلك فإن النحل يربيها من يرقات متفاوتة فى الأعمار وتخرج من بعضها ملكات رديئة بسبب تربيتها من يرقات كبيرة السن، ومثل هذه الملكات تخرج قبل غيرها وقد تهدم البيوت الملكية الأخرى.

وعند الرغبة فى تربية عدد محدود من الملكات للانتفاع بها فى المنحل محلياً تتبع بعض الطرق الطبيعية المحسنة, وفى هذه الحالة يجب أن تخصص بعض الطوائف الممتازة من إحدى السلالات النقية وتزود بكميات وافرة من العسل وحبوب اللقاح لتشجيع الملكات على وضع البيض تؤخذ منها بعض الأقراص المحتوية على البيض المخصب أو اليرقات حديثة الفقس وتقدم هذه الأقراص إلى طائفة عديمة الملكة بشرط أن تكون قوية مزدحمة بالشغالات الحاضنة مع توفير العسل وحبوب اللقاح وتوالى بالتغذية.

ويجب الإكثار من عدد الذكور الممتازة بالمنحل وذلك باستخدام الأساسات الشمعية ذات الخلايا السداسية الواسعة أو تتبع إحدى الطريقتين الآتيتين:

1- يثبت شريط من الأساس الشمعى فى أعلي البرواز ويوضع على أحد جانبى عش الحضنة فيقوم النحل بمطه وإكماله بخلايا سداسية واسعة.

2- يكسر النصف السفلى من بعض الأقراص القديمة وتترك للنحل لإكمالها ببناء خلايا سداسية واسعة.