فوائد ومخاطر ازالة الشعر بالليزر

ان ازالة الشعر بالليزر هي واحدة من العمليات التجميلية الأكثر انتشارا فى الولايات المتحدة الأمريكية فى السنوات الأخيرة, وفي عملية ازالة الشعر بالليزر يتم تركيز حزم من الضوء المركزة للغاية على بصيلات الشعر, وتقوم الأصباغ في بصيلات الشعر بامتصاص الضوء, والذي يعمل على تدمير الشعر تماماً.

ما هى المناطق فى الجسم التى يصلح معها ازالة الشعر بالليزر

أشعة الليزر تعتبر مفيدة لازالة الشعر غير المرغوب فيه من الوجه وكذلك الساق أو الذراعين وكذلك ازالة الشعر تحت الابط.

فوائد ازالة الشعر بالليزر

الدقة:
يمكن لليزر إستهداف الشعر بشكل إنتقائي ودقيق, وبذلك يمكن ازالة الشعر الخشن دون تعريض الجلد المحيط لتلف.

السرعة:
كل نبضة ليزر تأخذ جزءاً من الثانية ويمكن ازالة الكثير من الشعر في نفس الوقت, ان أشعة الليزر يمكن أن تعالج مساحة تقارب حجم الربع في كل ثانية ولمناطق صغيرة مثل الشفة العليا يمكن أن يتم علاجها في أقل من دقيقة, ومناطق واسعة، مثل الظهر أو منطقة الساقين، التي قد تستغرق أكثر من ساعة.

احتمالات نجاح عمليات ازالة الشعر بالليزر

ان حوالى تسعين في المئة من الحالات الذين يريدون ازالة الشعر الدائم يحتاجون في المتوسط من ثلاثة الى خمس جلسات ازالة للشعر بالليزر.

كيفية الاستعداد لازالة الشعر بالليزر

اذا كنت تخططين للخضوع لعميلة ازالة الشعر بالليزر, فيجب الاستعداد لذلك بعدة أسابيع قبلها, حيث يجب التوقف عن نتف الشعر, وكذلك التنظيف و التحليل الكهربائي لمدة ستة أسابيع قبل العلاج. وذلك لأن الليزر يستهدف جذور الشعر, والتي يتم إزالتها مؤقتاً من قبل عمليات التنظيف المختلفة أو النتف.

كما يجب عليك أيضاً تجنب التعرض لأشعة الشمس لمدة ستة أسابيع قبل وبعد العلاج. فالتعرض للشمس يجعل إزالة الشعر بالليزر أقل فعالية ويجعل مضاعفات بعد العلاج أكثر احتمالاً.

ما يمكن توقعه خلال إزالة الشعر بالليزر

قبل اجراء عملية ازالة الشعر بالليزر, سيتم قص شعرك بالمنطقة التي سيتم اخضاعها للعلاج لبضعة ملليمترات فوق سطح الجلد. وسيتم تعديل معدات الليزر وفقاً للون، والسمك.

وكذلك فإن الأمر يعتمد أيضاً على موقع الشعر المراد معالجته فضلاً عن لون البشرة. واعتمادا على مصدر الليزر أو الضوء المستخدم، سوف يكون الفني بحاجة إلى ارتداء نظارات لحماية العين بالشكل المناسب.

وسيكون من الضروري أيضاً حماية الطبقات الخارجية من الجلد الخاص بك بواسطة جيلاتين بارد أو جهاز تبريد خاص, وهذا سوف يساعد ضوء الليزر على اختراق الجلد بسهولة.

الخطوة المقبلة تتمثل بقيام الفني بتسليط نبض الضوء على المنطقة المعالجة ومشاهدة المنطقة لعدة دقائق للتأكد من أنه تم استخدام الإعدادات المناسبة وللتحقق من ردود الفعل السيئة.

اجراءات ما بعد إزالة الشعر

عندما يتم الانتهاء من الإجراء، قد تعطى كمادات الثلج بالإضافة إلى بعض الكريمات المضادة للإلتهابات أو بعض المستحضرات الخاصة ، وربما بعض الماء البارد لتخفيف أي إزعاج ، ستحصل على العلاج حتى يتوقف نمو الشعر.

اقرأى المزيد:

وفيما يلي 10 أمور يجب أن تعلميها حول ازالة الشعر بالليزر:

كما شرحنا سابقاً, فان ازالة الشعر بالليزر تعتبر عملية آمنة وفعالة لازالة الشعر غير المرغوب فيه بصورة دائمة من الإبطين، الرجلين، الصدر، الظهر والوجه كذلك ومناطق أخرى عديدة.

مع ذلك فلا يمكن استخدام هذه التقنية للجميع. لذا اقتضى الأمر معرفة بضعة أمور قبل الاقدام عليها:

  • يجب عليك ترك شعرك ينمو لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل الخضوع لعملية إزالته بالليزر.’
  • تختلف أسعار القيام بعملية إزالة الشعر بالليزر على حسب البلد الذي تعيشين فيه وعلى المناطق التي تودين علاجها في جسمك، ويمكن أن يتراوح عدد جلسات العلاج من 3- 5 جلسات اعتماداً على لون شعرك، ونوع الليزر المستخدم، والمنطقة التي يراد علاجها.
    في بعض الحالات يمكن أن يصل عدد الجلسات إلى 10 جلسات للوصول إلى نتائج مُرضية، حاولي التفاوض على الأسعار مقدماً عوضاً عن دفع ثمن كل جلسة لوحدها وبالتالي توفر على نفسك مبلغاً من المال.
  • يقوم الليزر بتدمير بصيلات الشعر وذلك باستهداف صبغة الميلانين الموجودة في البصيلة، ولهذا السبب تشعر بالألم عند العلاج. ويمكن وصف هذا الألم كاللسعات الكهربائية الموجهة على بشرة الجلد لذا يمكن إستخدام كريمات البنج EMLA أو البنج الموضعي إذا دعت الضرورة.
  • وعند ذهابك للقيام بعملية الليزر لازالة الشعر تأكدي تماماً أن المختص الذي سينجز العملية لك سيعرف: نوع الليزر أو الجهاز المستخدم، ولماذا يعتبر الليزر المستخدم أفضل نوع لنوع بشرتك، وما هي المخاطر التي قد تواجهيها خلال رحلة العلاج والنتائج السلبية التي تترتب عليها، عدد الجلسات المطلوبة للوصول للنتائج المرغوبة.
    حيث أن استخدام نوع خاطئ من الليزر قد يؤدي إلى تغير لون بشرتك، فشل الليزر فى ازالة الشعر، الألم والاحمرار والندوب كذلك.
  • لا تقومي بازالة الشعر بالليزر إذا كنت قد قمت بعملية تسمير البشرة ولك أن تشكك في أي شخص يكون على استعداد للقيام بازالة الشعر الغير مرغوب فيه لديك ويوافق على انجازها على بشرتك التي قمت بتسميرها مسبقاً.
  • تظهر فاعلية ازالة الشعر بالليزر اعتماداً على صبغة لون الشعر. فإذا كان لديك شعر أشقر، أبيض أو زغبي فإن إزالته بالليزر لن تجدي نفعاً. وكلما كانت درجة بشرتك داكنة كلما زادت نسبة تعرضك للجروح، لأن الليزر يستهدف بالمقام الأول الصبغة وليس الشعر، لذا فإن أصحاب البشرة ذات الصبغة الداكنة أكثر عرضة لاحتمال امتصاص طاقة الليزر وظهور الندبات.
  • من الضروري استشارة ذوي الاختصاص و الخبرة في مجال إزالة الشعر بالليزر: ويعتبر اختيار نوع الليزر المناسب أمر حاسم في تحديد عدد الجلسات اللازمة لإتمام العلاج وذلك لأن بعض أجهزة الليزر ليست آمنة لبعض أنواع البشرة.
  • عند بعض النساء، قد تؤدي إزالة الشعر الزائد من الوجه إلى مفعول عكسي مسببة بذلك نمو أكثر للشعر! ويمكن تجنب ذلك باستخدام نوع الليزر المناسب، لذا يجب عليك التأكد من أن الشخص الذي يقوم بعلاجك على علم ما إذا كنت في خطر لحصول هذا الأمر معك وما يجب فعله للحيلولة دون ذلك.
  • يعتبر الليزر شعاع غير مؤين بمعنى أنه لن يقوم بتدمير ال DNA للخلايا, لذا لايسبب الليزر سرطان الجلد، ولا يخترق الليزر الطبقات التي تحت الجلد لذلك ليس له أي تأثير على الأعضاء الداخلية كالرحم أو المبايض مثلاً.
  • عملية إزالة الشعر غير المرغوب فيه تعتبر عملية علاجية مرحلية أي تعتمد على الجلسات و الفترة بين كل جلسة وجلسة تستمر لأسابيع، ويمكن الوصول إلى النتائج المرغوبة بعد جلسات علاج قد تستمر لأشهر عدة ولكن أي طبيب محترم سيخبرك بأن النتائج ليست للأبد بمعنى أنك ستضطر لإعلدة الإزالة بالليزر في المستقبل لنفس المنطقة من وقت لآخر, رغم ذلك فإن العديد من الأشخاص مسرورون بذلك!

اقرأى المزيد:

[tubepress mode=”tag” tagValue=”ازالة الشعر بالليزر”]

5 أضرار لإزالة الشعر بالليزر :-

على الرغم من أن عملية إزالة الشعر بالليزر قد تساعد على تأخير أو إبطاء نمو الشعر، إلا أن النتائح غالبًا ما تكون مؤقتة وغير دائمة، كما قد يحتاج الشخص للخضوع للعديد من الجلسات للحصول على النتائج المنشودة.

إليك قائمة بأبرز الأضرار إزالة الشعر بالليزر المحتملة :

1. الالتهابات

في بعض الحالات من الممكن للتلف الذي تسببه أشعة الليزر في البصيلات أن يتسبب بتحفيز نشأة وحدوث التهاب في الجلد.

يفضل استشارة طبيب الجلد بخصوص أي التهاب قد تتم ملاحظته بعد جلسة الليزر، حتى يتم الحصول على العناية الطبية اللازمة لعلاج الالتهاب، ويجب التنويه إلى أن استعمال المضادات الحيوية الموضعية لعلاج الالتهابات دون استشارة الطبيب قد لا يكون خيارًا حكيمًا.

2. تغير لون الجلد

أحد أضرار إزالة الشعر بالليزر المحتملة أن الأشعة المستخدمة خلال الجلسات قد تتسبب في إحداث تغييرات معينة في لون جلد المنطقة الخاضعة للعلاج.

في ما يأتي أبرز العوامل التي قد ترفع من فرص ظهور هذا النوع من أضرار أشعة الليزر :

استمرار الشخص بتعريض جسمه لأشعة الشمس أثناء فترة العلاج دون حماية، سواء قبل الجلسة أو بعدها.

طبيعة البشرة ولونها، فامتلاك الشخص لبشرة داكنة قد يجعله أكثر عرضة لتغير لون الجلد لديه إلى درجات أفتح، بينما امتلاك الشخص لبشرة فاتحة بطبيعتها قد يجعله أكثر عرضة لظهور تصبغات داكنة.

غالبًا ما تكون تغيرات لون الجلد الحاصلة مؤقتة، ومن الممكن أن تتلاشى مع الوقت دون أي تدخل طبي، لكن في بعض الحالات من الممكن أن تكون هذه التغيرات دائمة.

3. احمرار وتهيج البشرة

من مضاعفات وأضرار إزالة الشعر بالليزر احمرار البشرة وظهور بعض أعراض التهيج الأخرى الاتية عليها:

طفح جلدي قد يحتاج عدة ساعات أو أسابيع حتى يتلاشى.

ليونة البشرة أو الشعور بنوع من التنميل فيها.

تورم بسيط في البشرة.

عادةً ما يكون هذا النوع من المضاعفات طفيفًا، كما أنه قد لا يحتاج أكثر من بضعة ساعات فقط ليتلاشى ولتتعافى البشرة بشكل تام.

من الممكن لاستخدام الكمادات الباردة، أو أكياس الثلج العلاجية موضعيًا على منطقة التهيج أن يساعد على تسريع عملية التعافي.

4. حروق وفقاعات الجلد

في بعض الحالات وعندما لا يتم استخدام ليزر إزالة الشعر بطريقة صحيحة، من الممكن أن تتسبب أشعة الليزر بأضرار قد تكون حادة، مثل: إصابة الجلد بحروق قد ترافقها فقاعات وبثور.

لكن يجب التنويه إلى أن هذا النوع من أضرار إزالة الشعر بالليزر نادر الحدوث، فإذا كانت تجرى جلسات الليزر عند أخصائي محترف ومرخص، قد لا يكون هناك أي داعي للقلق.

5. أضرار أخرى

بالإضافة لما ذكر أعلاه، هذه بعض أضرار إزالة الشعر بالليزر المحتملة الأخرى، ومنها:

تقشر الجلد.

ظهور ندوب على الجلد.

شعور بالألم والانزعاج العام.

إصابات العيون، لا سيما إذا كان العلاج يتم على منطقة ما في الوجه دون حماية العيون بالنظارات المخصصة لذلك.

تغيرات في أنسجة الجلد.

تغير لون الشعر في المناطق التي تخضع للعلاج وتحوله للون الأبيض.

فرط نمو الشعر، لا سيما لذوي البشرة الداكنة.

فوائد الليزر لإزالة الشعر :-

عدم الشعور بألم، ممّا يشجع على القيام بهذه العملية. القضاء على بصيلات الشعر في المناطق الحساسة، مما يمنع نمو الشعر مجدداً، بالتالي يشعر الشخص بالراحة النفسية والثقة من جمال مظهره. الانتقائية والدقة في العمل والأداء، أي إزالة الشعر الخشن والمجعد دون إلحاق أضرار بالغة بالجلد.

سرعة العملية، حيث يمكن التخلص من الشعر بسهولة وسرعة فائقة. معرفة عدد الجلسات التي يمكن من خلالها التخلص من الشعر نهائياً.

طريقة إزالة الشعر بالليزر :-

تبريد الجلد ذاتياً عن طريق جهاز البخاخ المولد للبرودة، حيث يعمل على تبريد الجلد، وحمايته من الإصابة بالحروق البالغة.

توجيه الأشعة ذات الطول الموجي إلى المنطقة المراد إزالة شعرها، حيث تتأثر خلايا صبغة الميلانين بهذه الأشعة، وبالتالي تمتصها بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى ضمورها وتلفها.

إجراء جلسات متكررة كل أربعة أسابيع لمدة يحددها الطبيب المختص حسب نشاط نموّ الشعر.

فائدتان اخرتان لجلسات الليزر

الفعالية :

تتطلب إزالة الشعر باللّيزر عدة جلسات لضمان إزالة الشّعر بشكلٍ دائمٍ، ولا تتعدى 8 جلسات.

الشعور البسيط بالألم :

إزالة الشّعر باللّيزر تكون أقل ألماً من إزالته بالشّمع أو الخيط، وتتم معالجة الجلد بكريم مخدرٍ قبل العلاج لأنه قد يؤدي إلى الشعور باللسع البسيط مع كلّ نبضة من اللّيزر.

تنعيم البشرة :

تلجأ العديد من الفتيات لإزالة الشّعر غير المرغوب فيه باللّيزر، للحصول على بشرة ناعمة، وأكثر جمالًا، حيث يعتبر الليزر آمن على المناطق الحساسة كمنطقة ما حول الفم والعينين.

اقرا المزيد عن ازالة الشعر بالليزر في موقع الملكه : http://www.almaleka.com