علمى ابنك فن الادخار

...

...

ارتفاع الأسعار الجنونى وموجة الغلاء التي تواجهها معظم الأسر والبيوت المصرية فى هذه الأيام يجب أن يستفيد منها الآباء والأمهات، وتجعلهم يقدرون قيمة المال، وتربية الأبناء على ذلك.

وتؤكد دكتورة “عبلة إبراهيم” أستاذ التربية ومستشار العلاقات الأسرية، أن هناك العديد من الطرق تساعدك على غرس قيمة الادخار في نفوس أبنائك.

التجربة العملية هى أفضل أساليب التربية، فجربي وأعطي ابنك الصغير مبلغاً محدداً من المال عندما تخرجون للتسوق، ليشتري ما يريده، دون أن تقدمي رأيك حول ثمن أي شيء مما يشتريه، فقط اسمحي له بالشراء، وعندما ينفذ ما لديه من أموال، ويجد نفسه راغبًا في شراء شيء آخر، سيسرع إليك ليطلب المزيد من الأموال، وعندها يمكنك استخدام هذه اللحظة لتعليمه القليل عن الحفاظ على المال، والتصرف بحكمة عند الشراء، حتى لا يفاجأ أنه لا يملك أي أموال، وما زال يريد المزيد.

الصغار خاصة في سن المراهقة، وما قبلها قليلًا ما زالوا لا يعون قيمة الوقت والالتزام بدفع الفواتير والمستحقات في مواعيد محددة، وأهمية ذلك، ومهما تحدثت إليهم في هذا الشأن لن يعوه، لذلك لتجعلي التجربة أيضًا تعلمهم، وذلك من خلال عدم دفع إحدى الفواتير أو المصروفات الخاصة بالمدرسة، أو بأحد الدروس، أو الكورسات الخاصة به، وعندما يجد المسئولين يطالبونه، وقتها سيستشعر قيمة الالتزام بدفع المستحقات المالية في مواعيدها.

قومى باستغلال أي فرصة للحديث عن المال، وتعليم أطفالك كيفية إنفاق أموالهم بعد التفكير والتخطيط لذلك جيدًا، وكيفية الموازنة بين ما نريده، وما معنا من أموال وكيفية التأكد من أننا دائمًا لدينا جزء من الأموال لا نلمسه، حال ما تعرضنا لأي ظروف مفاجئة، أو أزمات.