أضرار وفوائد حبوب تخسيس البطن والجسم

الكثيرون ممن يعانون فرط السمنة وزيادة الوزن يحلمون باستعادة رشاقة أجسامهم المفقودة فى أسرع وقت وبأقل مجهود ودون عناء.

وفى اطار ذاك ظهرت آخر صيحة فى مجال التخسيس وانقاص الوزن وهى حبوب التخسيس السريع والتي أصبحت متوفرة بكثرة الآن في الصيدليات ويقبل الجميع عليها – سيدات ورجال وفتيات – ساعين وراء حلم الرشاقة بصرف النظر عن الآثار الجانبية المحتملة من تناول هذه الحبوب.

أنواع حبوب التخسيس

يوجد نوعان من حبوب التخسيس: النوع الأول هو الحبوب الكيميائية, والثانى حبوب منتجة من مستخلصات النباتات والاعشاب الطبية. ولا ينصح باستخدام الحبوب المصنعة من المركبات الكيميائية.

أما بالنسبة للحبوب المنتجة من أعشاب طبيعية ونباتية فضررها أقل نسبياً. ولكن بصفة عامة لا ينصح باستخدام حبوب التخسيس من كلا النوعين بسبب تعارض كلا منهما مع التمثيل الغذائي لبعض الأطعمة التي يتناولها المرء.

– حبوب التخسيس التى تؤثر على الجهاز الهضمي وليس على المخ، حيث تلتصق هذه الحبوب بالإنزيمات الهاضمة للدهون فتمنع هضمها وامتصاصها وتظهر فاعلية هذه الحبوب في منع امتصاص ثلث كمية الدهون المتناولة. ولهذه الحبوب بعض الآثار الجانبية مثل زيادة الغازات والانتفاخ وتغير لون البراز.

– حبوب التخسيس التى تعمل على التوليد الحراري في الجسم مثل الكافيين وبعض الهرمونات والمعادن، وجميعها تعمل على حرق جزء من الغذاء وتحويله إلى حرارة دون استفادة الجسم منه.

ومن هذه المركبات المجموعة المسماة بشبيهات b3 والتي تعمل على زيادة التوليد الحراري فقط دون التأثير على الشهية وهى تختلف عن حبوب التخسيس التي تحتوي على مركبات شبيهات b2 أدرينيرجل والتي تعمل كمولد حراري بالاضافة الى تأثيرها على الشهية.

– حبوب التخسيس الحافظة للوزن: وقد ظهرت مؤخرا وتعتمد على الألياف الغذائية التي توجد في الخضروات والفاكهة، وتقوم هذه الألياف بمنع امتصاص الطعام من الأمعاء مما يجعل الشخص يشعر بالشبع.

– الحبوب المثبطة للشهية: معظم الحبوب المستعملة لانقاص الوزن والتخسيس تعمل من خلال التأثير على الهرمون الذي يسبب فقدان الشهية للطعام، وتحد هذه الحبوب من قدرة الجسم على اعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين وهما من الموصلات العصبية، الأمر الذي يؤدي إلى شعور الشخص بأن معدته ممتلئة وبالتالي تقل كمية تناوله للطعام.

الأخطاء الشائعة حول حبوب التخسيس

هناك العديد من الأخطاء الشائعة حول حبوب التخسيس وانقاص الوزن مثل الاعتقاد بأن الإفراط في تناول حبوب التخسيس يؤدى الى إنقاص كمية أكبر من الوزن والحصول على نتائج أسرع كما أن تناولها يؤدى إلي ثبات الوزن والإفراط في تناول هذه الأدوية التي لم يتم دراستها من حيث تأثير سميتها على المدى البعيد مثل الإصابة بأورام سرطانية أو تشوهات خلقية.

أضرار حبوب التخسيس

– والتعود على تعاطى حبوب التخسيس قد يؤدى الى ادمانها، وتؤثر هذه الحبوب سلبياً على الكبد وتعوقه عن القيام بوظائفه بسبب زيادة نسبة السموم بالجسم الناتجة عن الإفراط فى تناولها.

– الاصابة بقرحة المعدة: تؤثر حبوب التخسيس علي المعدة وقد تؤدى الى اصابة المعدة بالقرحة، نظراً لعدم قدرة المعدة على تحمل هذا العبء الإضافي من هذه الحبوب.

– الإصابة بالاكتئاب, كما أن بعض أنواع هذه الحبوب تعمل على عدم استفادة الجسم من بعض أجزاء الغذاء التي تقوم بتحويله إلى حرارة.

– تؤثر حبوب التخسيس بشدة وبصورة سلبية على هرمونات الجسم التي تتفاعل مع هذه الحبوب، مما يؤدي إلى حدوث خلل في المستوى الطبيعي لإفرازها, خاصة الهرمون الأنثوي وهرمون الغدة الدرقية.

– نتيجة للدور الرئيسي لحبوب التخسيس والذى يتمثل في إذابة الدهون المتراكمة في مختلف أجزاء الجسم بصورة غير طبيعية فانها قد تؤدى الى اذابة الدهون المحيطة بالكلى والتي تعمل كوسادة للكلية, وينتج عن إذابتها سقوط الكلى، وقد تتفاقم هذه الحالة فتؤدى الى الإصابة بالفشل الكلوي لا قدر الله.

مخاطر تناول حبوب التخسيس

1- يجب تناول حبوب التخسيس لمدة لا تزيد عن ستة أسابيع, كما ينصح بعدم وقف تناولها فجأة بل بصورة تدريجية.
2- يجب تناولها تحت استشارة الطبيب وأن يتبع الشخص كافة التعليمات التي يضعها الطبيب له، والتي تختلف من شخص لآخر.
3- يحظر تناولها للمصابين بحموضة زائدة فى المعدة والتى قد تؤدى إلى الاصابة بقرحة المعدة.
4- أثبتت العديد من التجارب أن حبوب التخسيس والتى تؤدى الى انقاص للوزن تكون قوية التأثير فى بداية استخدامها ولكن بعد فترة يقل مفعولها فى انقاص الوزن.
5- يجب عدم إعطاء هذه الأقراص لمرضى الالتهاب الكبدي الفيروسي c، لأن تناول هذه الأقراص يزيد من العبء على الكبد.
6- يمنع من تناولها مرضى الكلى لها أو الذين يملكون كلى واحدة فقط .
7- يجب عدم مضاعفة كمية الأقراص التي تحتوي على مادة ابينزفيتامين المثبطة للشهية، حتى لا تؤدي إلى الإدمان.
8- يحظر استخدام أقراص إنقاص الوزن للأشخاص المصابين بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

اقرأى المزيد عن الرجيم: