علاج الصداع – أنواع الصداع واسبابه

الصداع ليس مرضاً فى حد ذاته، وانما هو أحد الاعراض التى قد تنتج من الاصابة بأمراض أخرى سواء كانت جسدية أو نفسية. والصداع يعتبر من أكثر الأمراض انتشارا بين الناس.والصداع يظهر فى صورة ألم تتراوح شدته وقد يظهر فى الراس كلها أو فى جزء منه, وأحيانا يمتد هذا الألم إلى الرقبة والكتفين. والصداع قد يستمر لعدة أيام أو قد يستغرق اقل من ساعة.

وأسباب الصداع متنوعة ومتعددة, ومنها تقلص عضلات الرأس أو اصابتها بجرح, أو خفقان الشرايين التي تغذي فروة الرأس. أيضا توتر العين والتهاب الجيوب الأنفية أو اعراض الحساسية قد تؤدى الى حدوث الصداع. وفي حالات نادرة يمكن أن يحدث الصداع نتيجة وجود ورم فى الدماغ. وفيما يلى سرد لأهم الأسباب التى تؤدى الى حدوث الصداع:

أسباب الصداع العضوية

التهاب الجيوب الأنفية.
آلام الأسنان.
الاصابة بالزكام أوالأنفلونزا.
ارتفاع ضغط الدم.
– اضطرابات العين مثل قصر النظر والتهاب أعصاب العين.
– التهاب الأذن الوسطى.
ارتفاع وانخفاض السكر في الدم.

أسباب الصداع غير العضوية

يحدث الصداع غالبا نتيجة اضطراب في وظائف بعض أعضاء الجسم ( كالمخ واضطرابات الدورة الدموية) أو نتيجة لأسباب عاطفية ونفسية، أو تغير في بعض أنماط السلوك المعتاد مثل تغيير مواعيد النوم وعدم الحصول على الوقت الكافى للنوم، أو حدوث تغيير مفاجئ في درجات الحرارة. وقد يكون سبب الصداع وراثيا وخصوصا الصداع النصفي، وتعتبر الضوضاء وايقاع الحياة السريع سببا مباشرا لتكرر نوبات الصداع عند معظم الناس.

أنواع الصداع

الصداع الحاد

وهو نادر الحدوث ويستمر لوقت قصير ومعظم الاشخاص الذين يعانون من الصداع الحاد يسعون لاستشارة الطبيب بسبب قلقهم من استمرار الصداع الحاد، وفي معظم الحالات فإن الراحة وعدم تعاطي الأدوية كافيان جدا لعلاج الصداع تماما. أما الصداع المزمن فيحدث بصورة منتظمة، وقد يستمر لبضعة أيام.

الصداع النصفي

وفى هذا النوع من الصداع غالباً ما يصيب الألم جانباً واحداً من الرأس ويعقب ذلك الشعور بالغثيان والميل للقئ، وهو واحد من اشد أنواع الصداع وأقساها على المريض وقد يكون سبب الصداع النصفي التمدد المتزايد أو التورم أو خفقان شرايين الرأس. اقرأ المزيد من التفاصيل عن علاج الصداعى النصفى هنا

الصداع التوتري

وهو أكثر انواع الصداع شيوعاً وهو مرتبط بإزدياد توتر عضلات الوجه فعندما يكون الشخص متوتراً أو متعباً أو واقعاً تحت تأثير توتر بدني أو ذهني فإن هذه العضلات تنكمش وهو ما ينتج عنه الصداع التوتري، ويعاني المريض من الم في الرأس أو في مؤخرة الرأس والعنق ويمكن تخفيف حدة الصداع التوتري باستخدام عقاقير لتخفيف حدة الالم.أدوية عشبية

فى حالة الاصابة بنوبة من نوبات الصداع فينصح بالأتي:

– تجنب الجلوس أمام الكمبيوتر
– تجنب الجلوس في مكان شديد الإضاءة
– تجنب القراءة
– تجنب الحديث لفترة طويلة على المحمول
– تجنب تناول الأجبان الصفراء
– التوقف عن التدخين
– تجنب تناول الشوكولاته
– تجنب تناول عصير الحمضيات، والمشروبات الغازية. فهى تزيد من حدة الصداع بنسبة الضعف

علاج الصداع

ان تناول المسكنات لا يعد الحل الأمثل للتغلب على الصداع, وهناك وسائل أكثر فاعلية لعلاج الصداع من أهمها:

– التمدد والاسترخاء في مكان ذى اضاءة خافتة وتهوية جيدة.
– الاكثار من تناول السوائل.
– شرب قدح من القهوة المحلاة بالسكر مع بداية الشعور بالألم.
– وضع كمادات باردة على الصدغين .
– الضغط على الصدغين وهما المنطقة المحاذية للعين بأطراف الأصابع وتدليكهما بخفة وبحركة دائرية.
– أخذ حمام بارد حيث يعيد توازن الدورة الدموية.

وفى النهاية يجب ألا تستخف بنوبات الصداع الذي يؤثر سلبيا على السلوك العام للفرد، حيث اكدت الدراسات أن معظم جرائم القتل العشوائى يرتكبها صاحبها نتيجة التوتر الشديد الناتج من الصداع، كذلك فان قدر كبير من حوادث المرور يكون نتيجة تعرض السائق انوبة من الصداع الشديد، علاوة على ذلك فان الصداع يورث الخمول وعدم القدرة على الإنتاج والابتكار.