فوائد حبة البركة لعلاج الصداع والأرق والدوخة

الحبة السوداء لعلاج الصداع وتهدئة الأعصاب

ورد في كتب الطب العربية القديمة أن الحبة السوداء أو كما تعرف بحبة البركة تساعد فى ازالة الثآليل، وتشفي من الصداع والزكام والعطاس. وإذا خلطت مع الماء والعسل، فإنها تفيد في علاج الحميات المزمنة. أما إذا طبخت بذور الحبة السوداء مع الخل، ومن ثم تمت تصفية الخليط، فإنها تعطي سائلاً يمكن مضمضة الفم به لعلاج وجع الأسنان الناتج من البرد.

ونظراً إلى الأهمية العلاجية للحبة السوداء, فقد ظهرت في مستحضرات طبية متنوعة في الكثير من البلدان. وأظهرت الأبحاث الطبية الحديثة التي أجريت على الحبة السوداء أنها تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن والبروتينات النباتية والأحماض الدهنية غير المشبعة المهمة لصحة أجهزة الجسم وخلاياه كي تقوم بوظائفها الحيوية على أفضل ما يرام.

والى جانب المكونات السابقة، ثبت أن حبة البركة تحتوي على مادة النيجيللون، التي تم استخلاصها للمرة الأولى في عام 1992، وتعد هذه المادة أحد أهم مضادات الأكسدة التي تقوم بدور بارز في حماية الجسم من مخالب ما يسمى بالشوارد الكيماوية الحرة التي تسبب الاصابة بالكثير من الأمراض المزمنة مثل الأمراض القلبية الوعائية، وداء الزهايمر، والأورام الخبيثة وغيرها.

وتضم الحبة السوداء عناصر مهمة للجسم، خصوصاً للأطفال، إذ تحتوي على الحمض الأميني الأرجينين الضروري لنمو الطفل جسمياً وذهنياً. وتساهم الحبة السوداء في الحفاظ على حرارة الجسم الطبيعية، كما أنها تعتبر مصدراً للطاقة التي تنشط عمل المخ وتزيد من حدة ذكائه.

ويستخرج من الحبة السوداء زيت إذا ما وضعت منه بضع نقاط على القهوة فإنه يفيد في تهدئة الأعصاب، وفي علاج السعال العصبي المنشأ، وفي تنشيط الهضم، ودر اللعاب والبول والطمث، وفي التخلص من غازات البطن.

وإذا ما خلطت ملعقة صغيرة من زيت الحبة السوداء مع كوب من عصير البرتقال وشرب صباحاً على فترة 10 دقائق، فإنه يفيد في التغلب على الخمول والكسل.

ولعلاج حموضة المعدة يوصى بشرب كوب من الحليب المضاف إليه ملعقة صغيرة من زيت الحبة السوداء على مدى خمسة أيام. وتستعمل بذور الحبة السوداء كالتوابل في الفطائر لتجعلها أكلة مقبولة الطعم، وتصنع منها مواد أخرى، وتضاف إلى الجبن وغيره من الأطعمة لتعطيها طعماً لذيذاً.