تلقيح ملكة نحل العسل

تلقيح ملكة نحل العسل

قبل عام 1961 لم يتم وصف تلقيح الملكة بدقة, ولكن كان المعروف أن تلقيح الملكة لا يتم أبداً داخل الخلية, وكان هناك جدل معظمه غير صحيح عن أين يتم تلقيح الملكة, وان الملكات والذكور شوهدت وهى تطير في الأيام الدافئة المشمسة بعد الظهر فقط, وطيرانهم هذا لفترة قصيرة نسبياً حيث يستغرق حوالي 35 دقيقة.

وقد تقوم الملكة بطيران توجيهي أولاً تقوم به وذلك قبل طيران التلقيح, والطيران التوجيهي هذا يسمى طيران ما قبل الزفاف والذي يتم في عمر من 3: 5 أيام من عمر الملكة والسبب فيه هو تعرف الملكة على المعالم الخارجية خارج الخلية, أما طيران التلقيـح فيسمى بطيران الزفاف و الذي يتم بعد الطيران التوجيهي بيوم أو اثنين.

ويحدث التلقيح على ارتفاع من 20 إلى 50 قدم في الهواء وذلك فوق مستوى طيران الشغالات والذي يكون على ارتفاع 8 قدم من سطح الأرض, حيث أن الشغالات تأخذ اتجاه عدائي ناحية الملكات الغريبة حيث تهاجم أي ملكة تصادفها خارج خليتها وتتكور حولها.

وتطير الذكور من منطقة تجمع إلى منطقة تجمع أخرى باحثة عن ملكات عذارى حيث تقوم بعمل أكثر من طيران في اليوم في محاولة للبحث عن ملكة.

ولإتمام عملية التلقيح فإن الذكر يقترب من الملكة من الخلف ويقبض على بطنها بواسطة أرجله, أنظر الشكل التالى:

وفترة التلقيح نفسها قصيرة جداً, وللذكر عضو تناسلي أكبر من حجم جسمه, ويوجد العضو التناسلي الذكرى داخل البطن, وعند خروج العضو التناسلي الذكرى من البطن فإنه يمكن سماع صوت طقطقة أو فرقعة في ذلك الحين, والرجة أو الهزة التي تنتـج عن خروج عضو التناسل الذكرى تتسبب في حدوث شلل للذكر وموته والذي يسقط على ظهره فوق سطح الأرض, حيث أن العضو التناسلي الذكرى ينفصل عن الذكر ويبقى داخل مهبل الملكة ولكن لفترة قصيرة فقط حيت تقوم الملكة نفسها بإزالة عضو التناسل الذكرى وتستمر في التلقيح من ذكـور أخرى.

وعندما تقوم الملكة بفتح غرفة اللسع فإن الذكر يقوم بإخراج عضوه التناسلي ويتم التلقيـح بسرعة, وإذا لم تفتـح الملكة غرفة اللسع يظل الذكر على هذا الوضع لعدة ثوان حتى يقوم ذكر آخر بالاصطدام به وإبعاده.

وسرعة التلقيح والانفصال تمكن الملكة من إنجاز عدة تلقيحات في طيران واحد, وقبل التلقيح الثاني والتلقيحات التي تليه في طيران التلقيح فإن علامة التلقيح وهى العضو التناسلي للذكر الذى قام بالتلقيح تتم إزالته من غرفة اللسع بمجرد ملامسة قاعدة قضيب الذكر الثاني له حيث تظل غرفة اللسع مفتوحة خلال التلقيحات التالية, وعندما يقوم ذكر آخر بتلقيـح الملكة فإنها تقوم بإغلاق هذه الغرفة وينتج عن ذلك قطع لانتفاخ القضيب حيث تعود إلى الخلية وبها علامة التلقيح.

تلقيح ملكة النحل

والذكور قوية في طيرانها وتستطيع حمل الملكة أثناء عملية التلقيح في الهواء, ويلاحظ أن الذكور تكون شرسة جداً أثناء عمليه التلقيح حيث يقوم الذكر تلو الآخر بإبعاد زميله عن الملكة ليتم هو عملية التلقيح.

ويتم تلقيح الملكة العذراء بعد خروجها من بيت الملكة بأيام قليلة حيث تقوم الملكة بعدة طيرانات تلقيح تتلقح خلالها من عدد من الذكور يتراوح من 10: 17 ذكر مختلفة, وخلال كل مرة من مرات التلقيح يودع الذكر من 6: 10 مليون حيوان منوي داخل قناة المبيض حيث يموت مباشرة بعد ذلك, وتعود الملكة بعد ذلك إلى الخلية حيث تتم هجرة الحيوانات المنوية التي استقبلتها من التلقيحات المختلفة وذلك بمساعدة انقباض عضلات قناة المبيض إلى قابلتها المنوية, ولا تستطيع الحيوانات المنوية الجري خارج المهبل حيث أن الإفراز المخاطي الذى يقذفه الذكر في الحال بعد الحيوانات المنوية يقوم بعمل سدادة تمنع تسرب هذه الحيوانات للخارج.

وعند عودة الملكة إلى الخلية فإن الشغالات المثارة تقوم بتتبعها باستمرار حيث تلامسها وتلعقها دلالة على تلقيـح الملكة, ويكون بمهبل الملكة عندئذٍ بقايا جزء من القضيب لآخر ذكر لقحها وكذلك الإفراز المخاطي الذى يشكل سدادة حيث تقـوم الشغالات بإخراج هذه البقايا من المهبل باستخدام فكوكها العلوية.

وتقوم الملكة بتخزين حوالي من 5 : 6 مليون حيوان منوي فقط في قابلتها المنوية من مجموع حوالي 170 مليون حيوان منوي استقبلتهم خلال تقيحاتها المختلفة مع الذكور, وتظل هذه الحيوانات المنوية حية داخل القابلة المنوية من سنة إلى أربعة سنوات من حياة الملكة.