عمليات زراعة الشعر في تركيا والتقنيات المستخدمة

تجد في تركيا العديد من المشافي  ومراكز زراعة الشعر في تركيا التي تقدم لمرضاها خيارات واسعة ومتعدد في هذا المجال. وبشكل رئيسي يوجد تقنيتان أساسيتان يتم استخدامهما في أغلب عمليات زراعة الشعر وهما:

  • زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة (FUT)
  • زراعة الشعر باستخدام تقنية الاقتطاف (FUE)

عندما يتخذ المريض القرار بالقيام بعملية زراعة الشعر عليه أن يتزرود بكل المعلومات اللازمة عن العملية سواء كانت معلومات طبية أم علمية أو معلومات تخص تجارب المرضى السابقة ويجب أن يكون على اطلاع على أدق التفاصيل للتقنيات المستخدمة أثناء عملية زراعة الشعر وهي تقنية الشريحة وتقنية الاقتطاف:

يعتبر كل من تقنية الشريحة والاقتطاف تقنيات جيدة و كلتاهما تعطيان تنائج مرضية والفرق الرئيسي بينهما يكمن في طريقة استئصال جذور الشعر.

تقنية الشريحة (FUT):

أثناء عملية زراعة الشعر يتم أولا تخدير المريض تخديرا موضعيا في منطقة فروة الرأس. بعد ذلك يقوم الطبيب باستئصال شريحة رقيقة من الجلد من الجزء الخلفي لفروة الرأس تحمل هذه الشريحة جذور الشعر وتسمى المنطقة التي تم استئصال شريحة الشعر منها بالمنطقة المانحة. بعد ذلك يقوم الطبيب بخياطة الجرح الناتج عن العملية بطريقة تجميلية.

ثم يتم تجزئة الشريحة التي تم استئصالها إلى أجزاء صغيرة جدا هي عبارة عن جذور الشعر وكل جذر من هذه الجذور يحتوي من 2 الى 4 شعرات.

بعد ذلك يتم زراعة هذه الجذور في الأماكن التي تعاني من الصلع لتنمو في مكانها الجديد بشكل طبيعي تماما كالشعر الموجود في بقية أجزاء فروة الرأس.

تقنية الاقتطاف (FUE):

ظهرت تقنية الاقتطاف منذ عدة سنوات على أنها أسلوب جديد لزراعة الشعر، وفي هذا الأسلوب يتم تخدير المريض تخديراً موضعياً.

ثم يقوم الطبيب باستئصال جذور الشعر من المنطقة المانحة التي غالبا ما تكون في الجزء الخلفي من فروة الرأس أو من جانبي الرأس ويتم استئصال هذه الجذور بشكل منفرد أي واحدا تلو الآخر وهذا هو الفارق الأساسي بين تقنية الشريحة وتقنية الاقتطاف.

وسوف تستغرق عملية استئصال الجذور وقتا أطول حيث يتم استئصالها بشكل دقيق ومنفرد. بعد اسئصال جذور الشعر يقوم الطبيب بفتح شقوق في المنطقة التي تعاني الصلع وتسمى هذه الشقوق بالقنوات الحاضنة للشعر أو الأماكن المستقبلة وبعد ذلك تأتي مرحلة زراعة الجذور المستأصلة داخل القنوات التي تم فتحها من قبل.

مقارنة بين تقنية الشريحة وتقنية الاقتطاف:

  • يعتبر كل منهما تقنية ممتازة و ذات نتائج جيدة.
  • الفرق الأساسي بينهما يكمن في طريقة استئصال جذور الشعر من المنطقة المانحة.
  • عادة تكون تكلفة عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الاقتطاف مكلفة أكثر من تلك التي تستخدم تقنية الشريحة.
  • تتسبب عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة بندب خطي في المنطقة المانحة بينما تسبب العملية باستخدام تقنية الاقتطاف بعض النقط البيضاء في المنطقة المانحة أيضا. يعتبر بعض الجراحين أن كلا الأسلوبين يسبب ندبا خطيا ولكن الندب في حالة الاقتطاف يكون مجهريا ولا يرى بالعين المجردة.
  • باستخدام تقنية الشريحة يستخدم الطبيب مبضعا جراحيا ليستأصل الشريحة من المنطقة الخلفية لفروة الرأس بينما يستخدم جهازا خاصة لاستئصال الجذور يدعى الميكروميتر في تقنية الاقتطاف حتى يستطيع استئصال جذور الشعر واحدا تلو الآخر.
  • تستغرق عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الاقتطاف وقتا أطول من الذي تستغرقه تقنية الشريحة بسبب الاستئصال المنفرد للجذور.
  • تكون مدة العملية باستخدام تقنية الاقتطاف بين 6 إلى 8 ساعات بينما تحتاج تقنية الشريحة من 4 إلى 6 ساعات.
  • عندما يجري المريض عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة فإن عليه الانتظار لمدة لا تقل عن ستة أشهر ليحصل على جلسة أخرى من زراعة الشعر، بينما يستطيع الحصول على جلسة زراعة ثانية بعد عدة أيام عند القيام بالعملية باستخدام تقنية الاقتطاف.
  • تستغرق فترة الشفاء بعد عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة حوالي أسبوعين بينما تستغرق باستخدام تقنية الاقتطاف عدة أيام فقط.