تعفن الحضنة الأمريكى – دورة الحياة

إن يرقة نحل العسل والتى فى عمر أقل من يوم قد تصاب بالمرض إذا ابتلعت حوالى 10 جراثيم من البكتيريا, في حين أن اليرقة التى عمرها أكثر من يومين تصبح مصابة إذا هى ابتلعت ملايين من الجراثيم, بينما اليرقة الكبيرة السن لا تتأثر بهذه البكتريا, حيث وجد أنها مقاومة أو أكثر تحملاً لها, وقد يفسر ذلك بأن الغذاء الملكى الذى تغذت عليه يرقة الشغالة له تأثير مضاد للبكتريا لاحتوائه على بعض الأحماض التى قد تثبط نمو هذه البكتريا فى معدة النحلة.

وتنمو جراثيم البكتريا خلال24 ساعة من تناولها فى معدة النحلة حيث تثقب فى جدار المعدة متجهة إلى الهيموليمف (دم النحلة) حيث تتكاثر به, وموت يرقة النحلة لا يحدث قبل تغطية العين السداسية حيث تغزل اليرقة شرنقتها وتتحول إلى عذراء, وفى هذا الوقت فإنها تكون ممددة فى العين السداسية, وعند تغطية العين السداسية فان العذراء الميتة التى لم يكتشفها النحل لإزالتها من الخلية فإنها تتحول اللون البنى وتتحلل منتجة رائحة كريهة تشبه رائحة السمك المتحلل, وعند اكتشاف هذه الرائحة فإن الإصابة بالمرض تكون متقدمة.

وبعد ذلك تجف العذراء الميتة وتصبح ملتصقة بشدة فى قاع العين السداسية لكنها تكون هشة سريعة الكسر وتسمى عندئذ بالقشرة.

وقد تم عمل إحصاء تقديري لما تنتجه العذراء الواحدة الميتة من جراثيم فوجد أنها تنتج فى المتوسط 2500 مليون جرثومة, وهذا يبين مدى خطورة وإمكانية هذا الكم من الجراثيم على سرعة انتشار المرض بالطائفة.

ويصيب هذا المرض يرقات الأفراد الثلاثة لنحل العسل(الملكة-الشغالة-الذكر).